و ما كان الله يظلمههم و هم يستغفرون

القول في تأويل قوله وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون 33 وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام قال أبو جعفر اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك فقال بعضهم تأويله وما كان الله ليعذبهم . الفوائد

2022-12-09
    اتمنى التوفيق و السداد
  1. المعنى
  2. 1264
  3. 7 الأعراف Al-Araaf
  4. 4 النساء An-Nisaa